مقالات فى فنون إدارة الحياة

مقالات في تنمية الذات

  • ثلاثُ طرقٍ فعالةٌ للاحتفاظ الدائم .. بتقديرٍ عالٍ للذات

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    نعيشُ في عالمٍ متغير وسريع، وقد يبدو لنا عالمًا جنونيًّا في كثير من الأحيان؛ إذ أننا نواجه كلَّ يومٍ متغيراتٍ شتّى؛ وأزماتٍ صغيرة وكبيرة تضعنا في اختبارات دائمة لقوة تحملنا، وتمتحن باستمرار مدى قدرتنا على إدارة حياتنا بحكمةٍ وصبر.  إقرأ..

  • لماذا لا تتغير حياتك؟

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    ربما تسائلت في نفسك ولو لمرة واحدة لماذا لا تتغير حياتي؟ لماذا أنا فى نفس مكاني منذ سنين دون حراك؟ لماذا الناس يتقدمون ويتطورون ويحققون أحلامهم وانا كما أنا؟. ولأنك متعطش لتغيير حياتك .. فأنا لا أريد أن أحيرك كثيراً وسأجيبك مباشرة على تساؤلاتك.  إقرأ..

  • تكلَّم .. فأنتَ تملكُ صَوتًا!

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    لعلك مقتنعٌ بأنَّ لديك أسبابًا وجيهة جدًا لكي تصمت ولا تتكلم .. وقد تكون محقًّا فيما تعتقد، وقد أتفق معك أيضًا على أن الصمت أحيانًا قد يكون أفضل من الكلام؛ ففي الصمت مزايا وفوائد كثيرة قد نفقدها بالكلام ..  إقرأ..

  • علوُّ الهِمَّة

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    علو الهمة رزقٌ معنويّ من الله تعالى، وهو سبحانه يبسط الرزق لمن يشاء ويُضَيّق على من يشاء لحكمةٍ بالغةٍ ومقاصدَ سامية، تتجه دومًا لما فيه خير وسعادة كل البشر. واعلم أن همتك دومًا تتجه إلى ما يُهمك، وإلى ما تهتم به ويشغل تفكيرك وحياتك، فإذا كان ما يُهمك "الدنيا"؛ انخفضت بهمتك نحو أشياء شتى تُفرّق عليك جهودك وطاقاتك،  إقرأ..

  • لماذا نقاوم التغيير؟!

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    البعض منا يقاوم تغيير حياته للأفضل والأحسن، فهو يفضل الوضع المألوف لديه أكثر من الوضع غير المألوف، أو غير المعتاد عليه والذى ستفرزه عملية التغيير، فهو يظن خطأً أن الوضع المألوف هو الوضع الآمن والمستقر، وبالتالى يغريه ذلك على عدم القيام بعملية التغيير وبلوغ أقصى أهدافه فى الحياة.  إقرأ..

  • رسالتى إليك اليوم .."كُنْ شُجَاعًا"

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    يقول ليو روستن: (الشجاعة هى القدرة على مواجهة كل ما يمكن تخيله) .. وما الذي يمكنك تخيله ولا تستطيع أن تفعله؟! رسالتى إليك اليوم: افعل الآن ما لا تظن أنك تستطيع أن تفعله "كُنْ شُجاعاً" – نعم- "كُنْ شُجاعاً".  إقرأ..

  • ثماني علاماتٍ فارقة بين الناجحين والفاشلين

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    كثيرٌ منّا يتساءل : لماذا الناجحون ناجحون؟! ما الذى فعلوه ليصبحوا ناجحين؟ وهل لديهم إمكانيات وقدرات أكثر من غيرهم؟ أو أنهم أكثر حظًّا من الآخرين؟ ولماذا الفاشلون فاشلون؟! ما الذى ينقصهم ليحققوا النجاح؟ وهل فشلهم راجع لضعف إمكانياتهم وقدراتهم؟ أم أنهم أقل حظًّا فى الحياة؟.  إقرأ..

مقالات الفكر

  • أسرار كونية ستُغيّر حياتك .. اكتشف أهمية النية

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    منذ نشأنا ونحن نسمع آباءنا أو أمهاتنا يوصوننا حتى ننجح في عملٍ ما بأن ننوي، ثم نتوكل على الله وهو حسبنا ونعم الوكيل، لكن معظمنا - ولا أقول الكل- كان يأخذ كلامهم من باب التبُّرك ويُصدق عليه دون أن يعيه أو يدرك ما يفوته، والبعض كان ينوي ولا يلقي بالاً إلي نيته.  إقرأ..

  • دروسٌ مِن الحياةِ "4-4"

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    والآن نُنهي معكم سلسلة "دروس من الحياة"، نرجو أن تكونوا قد استفدتم منها ولو شيئًا واحدًا .. أثَّر في حياتكم بشكلٍ بنَّاءٍ وإيجابيّ، فهذا سيكفيني لأشعر بأني صنعتُ فرقًا في حياتكم. وأختم هذه الدروس بعدة دروسٍ أخيرة أرجو أن يكون ختامُها مسك بإذن الله.  إقرأ..

  • دروسٌ مِن الحياةِ (1-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    هي دروسٌ مختصرةٌ من الحياة، تعلمتها في سنينَ مضتْ، وهي كنزي الصغير والثمين، ولأني لا أريد أن أهدر هذا الكنز .. فإني أذكيه بنقله لكم في بضع فقراتٍ مختصرة، أرجو أن يستفيد منها القراء ولو بحصةٍ صغيرةٍ من هذا الفكر، فأنا أعتقد أن حتى أدنى الفائدة قد تكفي للتأثير في حياة الآخرين بشكلٍ إيجابيّ وبناء.  إقرأ..

  • دروسٌ مِن الحياةِ (2-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    تابِع معنا سلسلة دروس من الحياة، ثم فكر كيف يمكنك الاستفادة من هذه الدروس؟. و اختبر معنا استخدام هذا الفكر لتفعل شيءا آخر مغايرًا لما تعودتَ عليه، وتحصل على نتائجَ مختلفة وفرصٍ جديدة يمكنك بها إذا أردت .. أن تجدد طريقة ممارستك لحياتك.  إقرأ..

  • دروسٌ مِن الحياةِ (3-4)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    تابعونا في دروس من الحياة .. فمازلت أحمل لكم هدايا قيمة وثمنية من دروسٍ تعلمتُها من الحياة، و قد تبدو هذه الدروس من أول وهلةٍ – لمعظمكم – غير اعتيادية أو غير مألوفة كما لو أنني أقدم لكم الفاكهة المُحرّمة، ولكن إذا دققتم النظر ستعلمون أن ما أقدمه حقًّا .. هو فقط أسلوبَ تفكيرٍ مختلف، قد يثير إعجابكم إذا طبقتموه ولاحظتم نتائجه الممتازة.  إقرأ..

مقالات حل المشكلات

  • هزائمُك القديمة .. ليست أنت "1"

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    هل واجهتَ إخفاقاتٍ وهزائمَ في حياتك؟ .. ومَن منا لم يفعل؟! هل كلما حاولت فتح بابٍ أُغلق في وجهك؟ .. ومن في هذا العالم لم يُغلَق بابٌ في وجهه؟ هل فشلت يوم كنت تحتاج بشدة لأن تنجح؟ .. أرجوك لا تذكرني .. فلستَ وحدك؟ هزائمُنا القديمة .. ليست ما نحن عليه اليوم، وبالمثل هزائمك القديمة ليست ما أنت عليه اليوم.
      إقرأ..

  • كيف تنسى وتودع الماضي ؟!

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    دعنا نتأمل هذه الكلمات لحظةً من الزمن: "نسيان الماضي.. نسيان جراح الماضي؛ نسيان أخطاء الماضي؛ نسيان الماضي المؤلم. "كلنا بلا شك مر به أشخاصٌ وأحداثٌ وظروفٌ في ماضي حياته سببتْ له الجُرح والغضب والاستياء.  إقرأ..

  • لا تلعب دور الضحية (الجزء الثاني)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    أما زلت تلعب دور الضحية وتلوم الظروف والآخرين بعد كل ما ذكرت لك في الجزء الأول من المقال؟ من فضلك (توقف هنا) ... فما زال لديَّ ما أقوله لك لتكف عن لعب هذا الدور الآن وللأبد.  إقرأ..

  • لا تلعب دور الضحية (الجزء الأول)

    بقلم أماني سعد Dramany.net

    لكل من يلعبون دور الضحية، لكل من يتأسون على حالهم في اليوم أكثر من مرة لشعورهم بالفقد أو العجز، لكل من يلقون اللوم على من حولهم ليلتمسوا عذرًا لأنفسهم لتعثرهم في الحياة وعدم تحقيقهم لأهدافهم وطموحاتهم، لكل من فقد بريق عينيه وكسرت روحه وتحطمت حياته لأجزاء ... لكل هؤلاء أكتب هذا المقال.  إقرأ..

  • التخلص من التفكير السلبى والأفكار السلبية

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    للتخلص من التفكير السلبي والأفكار السلبية، والتى تحدك عن التقدم في حياتك وأخذ ما تريد، هناك تقنياتٌ قيمة يمكنك الاعتماد عليها لتحوّل بها تفكيرك للمنحى الإيجابي ببساطة لافتة ويسر.  إقرأ..

  • الإساءة - الجزء الأول

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    كثيرون منا مروا فى حياتهم بنوعٍ واحد على الأقل من أنواع الإساءة، فمنا من عانى التجاهل واللامبالاة، ومنا من عانى الازدراء أو الاحتقار لكلامه أو لشخصه أو لآرائه، ومنَّا من عانى أيضًا من الضرب والاعتداء الجسدى، ومنا من عانى الحبس والطرد من المنزل، ومنا من عانى الظلم والقهر، ومنا من عانى قسوة الصمت.  إقرأ..

  • لماذا اليأس؟! .. ابتسمْ للحياة

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    الكثيرين منا أصبح يرى الحياة من نافذة ضيقة جداً .. حيث من الصعوبة رؤية نور الشمس ؛أو الإحساس بنسمات الهواء العليل تلامس وجوهنا ؛أو نفاذ صوت العصافير لأذاننا وسماعها تشدو وتغرد ، لقد رأينا الصعوبة والألم فى كل شئ ، حتى فقدنا إحساسنا بكل معنى جميل وكل قيمة عليا ، ولم ندرك أن الله تعالى ما خلقنا لنعانى من كل شئ .. بل خلقنا لنحظى بكل شئ - نعم كل شئ - من صحة وسعادة وثراء ووفرة.  إقرأ..

مقالات الوعى

  • ثلاثةُ أهدافٍ .. يجبُ أن لا تدفنها معك في القبر!

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    ما رأيك أن نشاهد معًا فيلمًا يحكي عن قصة حياتنا؟! ولكن ليس من بدايته، بل في لحظاته الأخيرة ... حين نقتربُ من النهاية. ونحن في آخر مشهد مستلقين على السرير نتذكر كافة أحداث حياتنا كشريطٍ سينمائيّ يمر أمام أعيننا، وكأنه لمحة من الزمن.  إقرأ..

  • حتى لا ننهزم

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    قد لا نعترف بالهزيمة إلا عندما تكون واضحة كما الشمس .. حين ننهزم في الخارج - أمام أنفسنا و الآخرين والعالم - لكن ما لا نراه حقًّا أن الهزيمة الحقيقية بدأت مسبقًا من الداخل .. حيث تتشبث بأنفسنا التنشئة الخاطئة، والبرمجة السلبية، وأنواعٌ كثيرة من المخاوف والشكوك.  إقرأ..

  • النَّاجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الثالث

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    ذكرنا فى الجزأين السابقين من قصة الناجين عن كيفية نجاتهم من الغرق، وقلنا إنهم – وبالرغم من فشلهم المتكرر – يعاودون القيام بعد كل عثرة، وعندما تحاصرهم الظروف الصعبة ينتصرون عليها بحسن الظن في الله. واليوم نتحدث عمَّا فعل الناجون عندما جُرِحوا بشدة .. تعالوا نحكِ لكم عن صبرهم وكيف أنهم ضَمَّدوا جراحَهم بقوة التسامح والحب ..  إقرأ..

  • الناجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الأول

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    الحياة كالبحر الثائر، يعُجُّ بكثيرٍ من الأمواج المتلاطمة من الصعاب والنوائب، والناجون - الناجون فقط - هم من لم يستسلموا وواجهوا بشجاعةٍ الموجَ العالي، تارةً بالعمل والمجاهدة، وتارةً أخرى بالصبر والانتظار حتى يأتي الوقت المناسب والفُرَص المناسبة. لقد فعل الناجون كلَّ ما لم يستطع الغرقى فعله ..  إقرأ..

  • الناجونَ .. ماذا فعلوا ؟! الجزء الثاني

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    ذكرنا فى الجزء الأول من قصة الناجين عن كيفية نجاتهم من الغرق، وقلنا أنهم وبالرغم من فشلهم المتكرر للوصول لأهدافهم إلا أنهم لم يستسلموا وعاودوا المحاولة مرارًا وتكررًا .. حتى استطعوا استعادة الإمساك بدفة حياتهم والقيام من جديد وتوجيه رحلتهم نحو بر الأمان.  إقرأ..

  • أربعةٌ .. تزيد من قوتك الجسدية

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    ما دمت تقرأ هذا المقال فأنت بالتأكيد مازلت تبحث عن طرقٍ أو تقنيات أو تدريبات تزيد من قوَّتِك الجسدية، أو تقلل الإرهاق الذي قد تكون تعانيه عند قيامك بأقل الأعمال جهدًا. ولقد بحثت مثلك لسنين طويلة حتى وجدتُ ضالتي.  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (3-3)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    البعض ممن قرأ الجزء الأول والثانى من مقالنا بدأ فى التطبيق ؛ والبعض الآخر لا زال يرى أنه لا تأثير له فى حياتنا ؛ وأننا مخطئين إذا إعتمدنا عليه فى تغيير العالم حولنا ، أنه يرى نفسه من وجهة نظره "صغير" "وغير مؤثر" وأعماله ونتائجها لن يتعدى تأثيرها عتبة منزله ، وهو محق فى ذلك .. فكل ما تعتقده عن نفسك يشكل واقعك ويصنع المحيط الذى حولك ؛ ولكنه أيضاً يؤثر فى واقعنا ويغير وجه عالمنا أيضاً.  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (2-3)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    تابع معنا خطة العمل .. لتغيير عالمك وعالمنا للأفضل والأحسن؟!. عند قرأتك مقالنا الأول وتطبيقه .. هل شعرت بنتائج أفعالك وأقوالك وتصرفاتك الإيجابية فى حياتنا ؟! ، هل أدركت الآن لما نعتمد عليك فى تغيير عالمنا؟! .  إقرأ..

  • تستطيع أن تُغيِّر العالم الآن .. الكُل يعتمد عليك (1-3)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    البعض منا قد يقلل من دوره فى الحياة وفى مقدار تأثيره فى حياة الآخرين حوله؛ هذا لأنهم لم يروا الجوانب الخفية من الأمور، والتى تجعلنا ندرك أنه مهما كان عملنا ضئيلاً فى تقييمنا له، فإنه وبكل تأكيد سيغير الكثير والكثير من الأشياء فى محيطنا بل فى العالم كله ....  إقرأ..

  • افتح قلبَك لحُبِّ اللهِ تعالَى (1)

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    نعم.. افتح قلبك لحب الله تعالى؛ فلقد حان الوقت الآن لتعرفَ معنى الحب، لتتذوق حَلاوةَ الحُبّ ، لتتنعم بهذا الدفءِ والإحساس الراقى بالود، فالله ودود معك، وأنت من اليوم لابد أن تقابل هذا الود بخطوةٍ نحو التواصل الجيد مع الله تعالى .  إقرأ..

مقالات الميتافيزيقا

  • ما هى الميتافيزيقا؟ ... علوم ماوراء الطبيعة

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    الميتـافـيزيقـا كلمة مشتقة من الكلمـة الإغريقيـة "Metata Physika"، ومعناها (ما بعد الطبيعة). وأستعملت هذه الكلمة من قبل الفلاسفة في العصر الهلنستي ليشيروا بها لمجموعة من النصوص الغير معنونة للفيلسوف الكبير "أرسطو طاليس" ...  إقرأ..

  • الحدس أو الإلهام "Intuition"

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    هل فكرت يوماً فى أن شيئاً جيد أو سئ سيحدث وحدث بالفعل؟.. أو ألغيت مشروعاً أو أمراً ما بدون سبب محدد لشعورك بخطب فيه، وأكتشفت بعد ذلك أن آثاره على حياتك إذا نفذ كانت ستكون وخيمةً؟.. أو قررت قراراً لا يستند على قناعاتك لإحساسك الشديد بالراحة تجاهه ووجدت بعد ذلك أن قرارك كان صائباً وفي محله؟..  إقرأ..

مقالات التنمية البشرية

  • ما هى"التنمية البشرية" ؟

    بقلم أماني سعد - Dramany.net

    فى آواخر القرن العشرين نشأ وعى تنموى جديد فبعدما كانت التنمية منصبة على التنمية الإقتصادية ؛ توسع هذا المفهوم وأصبحت التنمية تعنى "بالإنسان ذاته" ؛ وذلك من حيث تنميته فى جميع جوانب حياته (النفسية والروحية والمهنية والإجتماعية والمادية والصحية والبدنية والأسرية) بما يضمن منظومة تنمية شاملة ومستدامة للمجتمع ..  إقرأ..