دروس من الحياة (1-4)

دروس من الحياة (1-4)

الدرس الأول : علمتنى الحياة أننى إذا كنت على صواب ؛ فلا أخاف من معارضة المعارضين أو لئم اللائمين أو كيد الكائدين ؛ فما دام الحق معى – فالله معى – فإذا كان الله معى .. فمن على؟! – وإذا كان على .. فمن معى؟! ، فلا أخاف إلا الله تعالى.

 

الدرس الثانى : علمتنى الحياة أن التسامح من شيم الكرام ، وأن القوة فى التسامح ، فإذا أردت أن تكون قوياً تسامح مع من ظلمك ، وأحسن لمن أساء إليك ، فوالله ما شعرت بقوة أكثر مما شعرت وأنا أتسامح مع من ظلمنى وأعطى من حرمنى ، فهنالك تكمن قوة الإنسان. ولولا تسامح الله جل جلاله معنا ما أبقى على الأرض من شئ .. وهو القوى ونحن الضعفاء إليه ، فمالنا لا نتسامح ؟! اصفحوا واغفروا لإخوانكم لعل الله يصفح عنكم ويغفر لكم.

 

الدرس الثالث : علمتنى الحياة أن لا أتظاهر بما ليس فى ، أن أكون نفسى ، مهما كانت الظروف ومهما اختلفت المواقف والأحداث ، فإذا كنت نفسى فماذا سأخسر؟! ، أما إذا كنت أخرى فمهما كسبت فسأخسر الكثير .. سأخسر نفسى وهى كل ما أملك لأكون أنا .. أنا. فكن نفسك وأعتز بما أنت عليه فى كل الأحوال.

 

الدرس الرابع: علمتنى الحياة أن أبكى متى أحتجت البكاء ، وأن أكون ثابتة فى الشدائد حتى لو كنت أنتحب من الداخل ، فثقتى بالله تعالى يجب أن لا تتزعزع ؛ ثقة تجعلنى قوية ؛ ومؤمنة أنه مهما حدث لى سواء طيب أو سئ من وجهة نظرى فهو لخيرى ومنحة من الله تعالى ؛ حتى ولو كنت لا أعى الحكمة من الأمر فى هذا الوقت ، أنه مهما اشتدت بى الأزمة فإن الله تعالى سيرشدنى للمخرج وسيكون رؤوف بى؛ نعم سيكون رؤوف بى – فقط - إذا صبرت وأحتسبت وثبت عند الشدة.

 

الدرس الخامس: علمتنى الحياة أن المعرفة قوة فهى ما تصنع الوعى ، وأن الوعى قوة فهو ما يزيد الإدراك والتفهم لكل ما حولنا ، فإذا أردت أن تكون قوياً ؛ كن واعياً لما يحدث حولك من تطورات فى شتى المجالات ، ولا تكن أبداً فى الصفوف الخلفية ، فكأنك تعيش منعزلاً فى عالم لوحدك حيث لا رؤية ، لا سمع ، لا كلام .. حيث لا وعى ولا حياة.

فقبل المعرفة أنت غير واعى وبعد المعرفة أنت واعى ومدرك لما يدور من حولك .. أنت فى عالمك تشعر به –تراه – تسمعه – تحس به وتتلمس طريقك فى الحياة بثقة .. أنت لست خائف اليوم ولا تخبئى نفسك بالخلف ، أنت بأمان –نعم- مع المعرفة والوعى أنت بأمان ، فأستمتع بعيش حياتك من الآن.

 

الدرس السادس: كن أميناً ، أميناً مع نفسك أولاً ثم مع من حولك ، تعرف على قدراتك وإمكانياتك ومهاراتك ولا تعطى نفسك حجماً أكبر من اللازم ومبالغ فيه ؛ كذلك لا تعطى نفسك حجماً أقل من اللازم وتقلل من شأنك ، كن أميناً مع نفسك .. قدر ذاتك تقديراً صحيحاً ، لتوجه نفسك التوجيه الصحيح فى الحياة ، وأطلب المعالى من الأمور وتمنى على الله تعالى ؛ فإذا كنت ترى أن توقعاتك من نفسك تفوق إمكانياتك وقدراتك الحالية ، فإن الله يحب من يطلب المعالى من الأمور ، وصدقنى أن الله لن يخذلك أبداً ولن تكون بدعائه يوماً شقيا.

 

الدرس السابع : أن جلسة فى خلوة مع الله تعالى بالدنيا وما فيها ، وتطلب حبيباً وتبحث فى كل مكان عنه فقد تجده وقد لا تجده .. ومعك الحبيب ومعك الودود الذى تلاقيه بمعاصيك فيتودد إليك بالمغفرة والعفو ، ومعك الجبار الذى يجبر خاطرك إن تخلى عنك القريب والبعيد ، ومعك الكريم الذى يعطيك إذا غلقت كل الأبواب فى وجهك ، ومعك السميع الذى يسمعك إذا ناديته فيقول لك لبيك عبدى .. لبيك عبدى .. لبيك عبدى ؛ ولك ما سئلت.

فأجلس أخى وأجلسى يا أختى فى قرب الله – فى قرب الحبيب – فوالله لا حبيب سواه ، ولا مستحق للحب سواه ، يملاً حبه قلبك فلا يملئه فقط ويشعرك بالإشباع النفسى والعاطفى .. بل تستطيع بالذخم العاطفى هذا فى قلبك أن تمنح الحب لكل الناس ؛ وما ينتهى الدفء فى قلبك ؛ وما ينتهى الشجن من قربه ، أشعر بخلوة مع الله ؛ أشعر بخلوة مع الحبيب.

 

وللحديث بقية ...

أماني سعد – كاتبة فى فنون إدارة الحياة

أماني سعد - كاتبة فى فنون إدارة الحياة جميع الحقوق محفوظة للكاتبة أمانى سعد، يمكن نسخ هذا المقال ونشره فى مواقع أخرى - فقط - إذا تم إلحاق مربع التعريف بالكاتبة أسفل المقال مع إدراج هذا التحذير ، وغير ذلك يعرض صاحبه للمسألة القانونية ، والتعويض عن الأضرار. 

الكاتب: أماني سعد - Dramany.net
عدد المشاهدات: 2392

التعليقات على دروس من الحياة (1-4)  "2 تعليق/تعليقات"

شيماء28/1/2014

جزاكك الله خيرا من أروع وأجمل ماقرأت.

sara7/10/2012

موضوع مفيد و مثير للاهتمام.

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
34184

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري