مقالات الوعىتنمية المرأةتنمية الطفلة المسلمة › كيف ينامون في البرد أستاذتي؟

كيف ينامون في البرد أستاذتي؟

كيف ينامون في البرد أستاذتي؟

دخلت يوماً قاعتي بعد العصر والجو بارد جداً في تلك الساعة . أخذت أرتب الفصل ثم أشرف على الحضور والغياب وأرى البرد قد أخذ من طالباتي الكثير . حزنت عليهن وتمنيت لوأستطيع أن أقدم لهن شيئاً فكم أُسر لرؤيتهن وقد عدن من العلم الى العلم . وسيعودون إلى حل واجباتهم وكان يومهم كله خير .
وأثناء التسميع قرأت الدرس الجديد وكان حديثنا عن الجنة وكيف يَتكئ أهلها فيها وينعمون . وتنعم وجوههم . وكيف أن أهل النار يحترقون أو يأتيهم من حر جهنم ما يشوي وجوههم وجلودهم .
فقامت صغيرة وقالت عندي سؤال . كيف ينام أطفال فلسطين في البرد؟
قلت لها : لم تسألين ؟
قالت لي : لأني الآن أعاني من البرد وتعبانه!!
قلت لها :ولم تسالين عنهم ؟
قالت لي: لأني رأيتهم أمس وهم بلا منازل ولا مساكن .
ثم قالت : ولا أمهات ياأستاذة رأيتهم بالأمس يقولون إن أمهاتهم ماتوا .
ثم قالت : كيف يعيشون الآن ؟ وكيف يرجعون إلى منازلهم بعد المدرسة ؟ من يطبخ لهم الطعام ؟ ومن يرتب لهم الملابس والمنزل ؟
ثم سألت أخرى : لو كان إخوانه ماتوا من سيلعب معهم ؟ ومن سيضحك معهم ؟ ومن سيساعده في ترتيب البيت ؟.
ثم سألت أخرى قائلة : طيب والمدرسة متى يذهبون إليها ؟ ومن وين راح يروح للمدرسة بعد ما تهدم بيته؟
سكت لتردف قائلة : أكيد الجنة فيها له كل شيء ألسنا قرأنا عن نعيم أهلها وأنهم مسرورين ووجوهم جميلة ؟.
فأجابتها أخرى قائلة : يمكن يذهب مع أمه وإخوانه هناك في الجنة بدون برد ولاحر ولاخوف . ويجمعهم ربي أحسن ويفرحون من جديد.
لم أستطع أن أوقف الحوار فلقد عُهد على تلك الطالبة ذات الخيال الواسع أن تسأل بأحلامها وخيالها . لكن مثل هذ الجواب أدهشني و لكن مثل هذ الموقف أوقفني فماذا عساي أن أقول ؟
أببركت القرآن تفتح عقل الطلفة لتحمل هم المسلم ؟
أم ببركة أهلها الصالحين نالت فقه الواقع وتعرفت على حال من حولها .
أم أنها إشارة لنا نحن المسلمين أن الأمة ما زالت بخير فلولا أن أهلها عاشوا ألم المسلمين في فلسطين لما نقلته لنا تلك الطفلة .
ولا أريد أن أنسى أننا كل يوم في مجالس علم تحفها الملائكة وتغشاها الرحمة وتتنزل فيها السكينة ومن دعا فيها استجاب الله له . فلنقل يارب الفرج منك ..

الكاتب: ميسون طومان
عدد المشاهدات: 480

التعليقات على كيف ينامون في البرد أستاذتي؟0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
7506

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري