مقالات الوعىأسلوب الحياةالجمال › الإنسان و الجمال

الإنسان و الجمال

"كنْ جميلاً ترَ الوجود جميلاً"

إيليا أبو ماضي.

إن داخل كل إنسان منا نور، وقوته تختلف من إنسان إلى إنسان آخر، وكلما ارتفعت قوة النور، ازدادت النفس طمأنينة وراحة، وهو ينمو بالاكتساب والتركيز والاعتناء.

هذا النور هو "الإحساس بالجمال" الذي له جذوره في أعماق الفكر البشري. وهو متفرع عن الفلسفة. وأول من وضعه فرعاً مستقلاَ المفكر الألماني (ألكسندر بو مغارين 1714م- 1762م). و(ول ديورانت) يرى أن تحديد تعريف علم الجمال صعب، يقول: "إن القلب يلبي نداء الجمال، ولكن قل أن تجد عقلاَ يسأل: لماذا كان الجميل جميلاَ..؟".

إن الجمال يبعث في النفس السرور والإعجاب به. وهو الذي يقربنا من جوهرنا الإنساني، ويجعلنا نعيش حياة ممتلئة رقياً فكرياً واجتماعياً، وفي مختلف مجالات الحياة كافة. إن حب الجمال شيء غريزي في الإنسان، والجمال عند د. نبيل سعيد نوعان: جمال طبيعي ولادة إلهية متجددة، وجمال فني ولادة إلهية بيد إنسانية.

إن الحياة من دون الشعور بالجمال لا قيمة لها، والإنسان بذلك يصبح مساوياَ للحيوان. والإنسان بالتذوق الجمالي يحقق الرقي والنفع..(وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ الأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ). [النحل:6-8].

إن كل ما يحظى به الإنسان من تقدم في شؤون الحياة، يدين به للشعور بالجمال. إن الشعور بالطبيعة هو المفتاح الأول لفهم نظام الكون وجماله الباهر، وهو المفتاح الذي يفك القيود الثقيلة ويعريها، كالاستبداد، والظلم، والتطرف، والعصبية، والكراهية.. بالحس الجمالي، يميز الإنسان أوجه القبح..!

إن الشعور بالجمال يغذي العدل والحرية، والإنسان معدوم الإحساس يرى القبح جميلاً..!

إن الشعور بالجمال علامة فارقة بين الأمة الراقية، والأمة المنحطة التي تحارب الجمال من حيث تشعر أو لا تشعر..!

من الخطأ أن نجعل الجمال قيمته في الحياة شيء فرعي كمالي، وهو في حقيقته شيء ضروري.

إن شرور العالم هي في حقيقتها نابعة من غياب الوعي الجمالي؛ فأكثر البشر الذين يعيشون توازناً نفسياً، وسعادة داخلية، واحتراماً لكل كائن، هم الذين ينظرون بمنظار الجمال، كالنحل الذي يقع على الزهور... يقول أبو حامد الغزالي: "ومن لم يحركه الربيع وأزهاره.. فهو فاسد المزاج، ليس له علاج..!"

إن الإسلام يدعو الإنسان إلى استشعار الجمال الطبيعي في مواطن كثيرة منها: (َفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ). [الغاشية: 17-20]. هذه الآيات تصور مشهداً كونياً متناسقاً، يثير الوجدان الديني بعين الجمال.. ويقول صلى الله عليه وسلم: "إن الله جميل يحب الجمال". هذه النصوص تحث الإنسان على الاهتمام بالتربية الجمالية.

والناس في اليونان قديماً من عمق عشقهم للجمال والإحساس به، كان لديهم رّبات للفنون، وكل واحدة منهن مختصة بفن محدد..

إن تنمية ملكة رؤية الجمال والإحساس به، نعمة يدركها الواعي، الذي يقدر ما بداخله من مواهب وقدرات، وهو نور وضعه الرب في الإنسان، من أجل أن يدرك أسرار الكون، حتى الأشياء الصغيرة كورقة الزهرة، وجناح الفراشة..

إن الإنسان الجميل هو الذي يرى الجمال في الأشياء...

ومن يحب الجمال يرَ النور...

الكاتب: المصدر anbacom.com
عدد المشاهدات: 1

التعليقات على الإنسان و الجمال0

أكتب تعليقك
إسمك
البريد الإلكتروني

لن يتم إظهار بريدك الإلكتروني مع التعليق

الرقم السري
87275

من فضلك أكتب الرقم الظاهر أمامك في خانة الرقم السري